الأجهزة الأمنية في الضفة تفرج عن الناشطة سهى جبارة .

FB_IMG_1547049538362.jpg

قررت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في الضفة الغربية، مساء اليوم،  الإفراج عن المعتقلة "سهى جبار"ة بعد 27 يومًا من الإضراب عن الطعام.

وقالت مصادر، إن جبارة ستحضر جلسة في محكمة الجنايات الكبرى في نهاية الشهر الحالي؛ للبحث في قضيتها.

وقالت عائلة جبارة، إن ابنتها التي تسكن في بلدة ترمسعيا شماليّ رام الله، تعرّضت في "سجن أريحاالمركزي" للتعذيب والقهر والإذلال من قبل المحققين في جهاز الأمن الوقائي، بعد رفضها التوقيع على اعترافاتٍ لتهمٍ لم تقم بها.

وتحمل جبارة الجنسيّتين الأمريكية والبنميّة إلى جانب الجنسية الفلسطينية، وهي أم لثلاثة أطفال، وتسند إليها تهمٌ بنقل أموالٍ ومساعدة عائلات الأسرى والشهداء.

من جانبها، أكدت النيابة العامة الفلسطينية في وقتٍ سابق أنّ سهى موقوفة على ذمة قضية تحقيقية لدى النيابة، إذ أُسندت لها تهم جنائية، مُؤكدةً التزامها بمبدأ سرية التحقيقات حفاظًا على مجريات التحقيق، مُبينةً أنها ستعلن عن نتائج التحقيق فور الانتهاء منه.

ومن جتهتها ،طالبت المنظمة بمُحاسبة جميع المسؤولين من أفراد الأجهزة الأمنية عن التعذيب وسوء المعاملة بما يشمل اتخاذ إجراءات عقابية وانضباطية وعرضهم على محاكمة جنائية.

يذكر ان الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، اعتقلت الشابّة الفلسطينيّة والناشطة سهى بدران جبارة (31 عامًا)، منذ 3 تشرين الثاني/نوفمبر، بعد اقتحام منزلها بوحشية واقتيادها منه بالقوة.